التغذية السليمة خلال فترة الرضاعة الطبيعية

توضح أخصائية الرضاعة الطبيعية الأسباب التي تكمن وراء أهمية استمرار الأم في إتّباع النظام الغذائي نفسه الذي اتبعته خلال فترة الحمل عندما تختار الاعتماد على الرضاعة الطبيعية.
يُعد إدرار الحليب لإرضاء مولود جديد جائع عملاً صعباً يستهلك الكثير من الطاقة – حوالي 500 وحدة حرارية في اليوم. حاولي تناول كمية طعام أكبر بقليل من الكمية التي تتناولينها عادةً للمحافظة على ارتفاع مستويات الطاقة. فإذا كانت كمية الطعام غير كافية، ستشعرين بنقص في الطاقة مما قد يؤدي إلى إبطاء فترة استرداد عافيتك بعد الولادة على الرغم من استمرار جسمك في إدرار حليب جيد النوعية لطفلك.

قد تحتاجين إلى زيادة كمية طعامك وفقاً لمستوى النشاط الذي تمارسينه

حاولي تناول وجبتين خفيفتين غنيتين بالطاقة خلال النهار، إضافة إلى الوجبتين الأساسيتين. على سبيل المثال، سندويتش من لحم الديك الرومي أو الدجاج، الجبن على قطعة توست، الفواكه المجففة والقلوبات (جوز ولوز وغيرها، مع تجنّب الفستق إذا كان بعض أفراد العائلة يشكو من حساسية الفستق)، واللبن والحبوب مع حليب قليل الدسم أو الحساء الطازج.

قد يكون من الضروري تناول مكملات الحديد إذا كان مستوى الحديد في الدم منخفضاً، فقد تساعدك هذه المكملات بشكل كبير على التخفيف من التعب الذي تشعرين به. وتشمل المواد الغذائية الغنية بالحديد اللحم الأحمر والحبوب الغنية بالمواد المغذية ومح البيض المطهو جيداً والخضار ذات الأوراق الخضراء. كما أن الفيتامين سي يساعد الجسم على امتصاص الحديد من البيض والخضار والحبوب، ولذلك عليك أن تضيفي إلى نظامك الغذائي المواد الغذائية الغنية بهذا الفيتامين، كالبطاطا والفاكهة الحمضية والطماطم والفلفل الحلو.

مواد غذائية يجب تناولها باعتدال

هناك بعض المواد الغذائية التي يُشتبه بأنها تعرّض الأطفال لمشاكل عند مرورها إليهم عبر حليب الأم، مما يؤدي إلى احتمال تسبّبها بغازات كثيفة وأعراض المغص وحتى الإسهال. من هذه المواد الشائعة التي قد تسبّب المشاكل الطماطم وكميات كبيرة من العصير أو الفاكهة الحمضية والثوم والبصل النَيء والملفوف وملفوف بروكسل الصغير والفراولة والفطر والمشروبات الغازية والأطعمة شديدة التوابل والشوكولاتة وكل أنواع الفاصوليا. من غير الضروري التوقّف كلياً عن تناول هذه المواد الغذائية، ولكن يُستحسن تناولها باعتدال، واستبعادها فقط إذا كنت تعتقدين بأنها تسبّب الضرر لطفلك.

في بعض الأحيان، قد تتسبّب حساسية منتجات الألبان في ظهور أعراض المغص لدى الطفل. إذا كنت تفكرين في التوقّف عن تناول منتجات الألبان لبضعة أسابيع، فمن المستحسن استشارة أخصائي الرعاية الصحية للتأكد من إتّباع نظام غذائي متوازن يتضمّن كل المواد المغذية الضرورية.

يُستحسن تجنّب تناول كميات كبيرة من القهوة والشاي والكولا والمشروبات الخفيفة الأخرى التي تحتوي على مادة الكافيين المنبهة؛ فقد تجعل هذه المادة طفلك دائم اليقظة وشديد العصبية.

يُرجى العلم بأن المعلومات الواردة في هذه [المقالات] تهدف فقط إلى تقديم نصائح عامة، وبالتالي لا يجب اعتبارها بديلاً للاستشارة الطبية المهنية. في حال كنت تشكين أنت أو عائلتك أو طفلك من عوارض صحية أو حالات تُعد خطيرة أو مزمنة، أو إذا كنت بحاجة إلى استشارة طبية خاصة، يُرجى طلب المساعدة الطبية المهنية. لا يمكن اعتبار Philips AVENT مسؤولة عن أي أضرار قد تنتج عن استخدام المعلومات الواردة في موقع الويب هذا.

الحصول على نصائح عبر البريد الإلكتروني

اطلبي استشارة عبر البريد الإلكتروني

واحصلي على هدية مجانية لطفلك

AVENT & BPA

نجيب على أسئلتك

تاريخ AVENT

معرفة المزيد حول مصنع المملكة المتحدة الحائز على جائزة

مشاركة

يُرجى استخدام هذه الأدوات لمشاركة هذه الصفحة

هل تحتاجين إلى الدعم؟

قومي بالوصول إلى معلومات الدعم الشاملة عبر إنترنت أو اتصلي بنا

زيارة موقع الدعم